أمن ولاية الجلفة يستقبل 1487 مكالمة هاتفية عبر الأرقام الخضراء ويسجل 17 حادث مرور جسماني خلال شهر جويلية من السنة الجارية

79 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 أغسطس 2019 - 9:59 مساءً
أمن ولاية الجلفة يستقبل 1487 مكالمة هاتفية عبر الأرقام الخضراء ويسجل 17 حادث مرور جسماني خلال شهر جويلية من السنة الجارية

سجل أمن ولاية الجلفة خلال شهر جويلية 2019، 17 حادث مرور جسماني، خلف 18 جريح و قتيل واحد، مقابل تسجيله لـ:22 حادث مرور جسماني خلال شهر جوان 2019 نتج عنه 24 جريح ولم يخلف أي حالة وفاة، ويرجع السبب الرئيس لهذه الحوادث إلى عدم احترام قانون المرور، لاسيما السرعة المفرطة والمناورات الخطيرة.

 ولمجابهة هذه الظاهرة أطلق أمن ولاية الجلفة بمناسبة موسم الاصطياف بالشراكة مع كل من مصالح الدرك الوطني، الحماية المدنية، مديرية النقل، بالإضافة إلى بعض الجمعيات الفاعلة في مجال السلامة المرورية بولاية الجلفة حملات تحسيسية عبر كافة قطاع الاختصاص، أين تم من خلالها تقديم جملة من النصائح والإرشادات لمستعملي الطريق، مع توزيع مجموعة من المطويات التحسيسية للوقاية من حوادث المرور.

وفي إطار سياسة التبليغ استقبل أمن ولاية الجلفة عبر الخطوط الهاتفية الخضراء 1487 اتصالاً هاتفياً خلال شهر جويلية2019، من بينها 1076 مكالمة عبر الرقم الأخضر  1548، و 198 مكالمة عبر خط النجدة 17، بالإضافة إلى 213 مكالمة عبر الرقم الأخضر 104 المخصص للتبليغ عن حالات اختفاء واختطاف الأطفال، مقابل تسجيله خلال شهر جوان من السنة نفسها 1609اتصالاً هاتفياً عبر خطوطه الخضراء، من بينها 790 اتصالاً عبر الخط الأخضر 1548 و 515 عبر خط النجدة 17، أما الباقي المقدر بــ:304 مكالمة فكانت عبر الخط الأخضر 104، حيث سمحت أغلب هذه الاتصالات من معالجة العديد من القضايا، التي تمثلت في مجملها حول طلبات تقديم يد المساعدة والاستغاثة، التبليغ عن حوادث المرور وبعض محاولات السرقة، التبليغ عن نشوب بعض الحرائق، إلى جانب طلب خدمات ذات صلة بالاستعلام والتوجيه.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.