الجزائر : المخدرات.. المصير المجهول.

59 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 مارس 2017 - 7:20 مساءً
الجزائر : المخدرات.. المصير المجهول.

أكثر من مليون مدمن للمخدرات بالجزائر

70 بالمائة من الجرائم في الجزائر سببها المخدرات

معالجة 863 قضية متعلقة باستهلاك تجارة المخدرات خلال 2016

كشف خالدي عبد الحكيم محافظ الشرطة، ممثل خلية الإصغاء و الاتصال بأمن دائرة سيدي أمحمد، أنه تمت معالجة أكثر من 863 قضية متعلقة بالمخدرات على مستوى ذات الدائرة ، منها 803 قضية تعلقت باستهلاك هذه المادة  و 60 قضية أخرى تتعلق بالاتجار خلال سنة 2016 .

جميلة خياري

و أضاف ذات المتحدث أنه تم توجيه 630 استدعاء مباشر لأشخاص تم إثبات تورطهم في  قضايا متعلقة بالمخدرات ، و حوالي 246 متواجدين حاليا رهن الحبس المؤقت في انتظار مثولهم أمام العدالة ، كما أسفرت ذات القضايا عن حجز أكثر من 393.8 كلغ من القنب الهندي ، و 1800 قرص مهلوس و 4.4  كلغ من الكوكايين و1.89 من محذر الهيروين .

من جهته حذر الخبير الدولي والمستشار في  الوقاية الجوارية و رئيس المجلس الوطني لرعاية الشباب عبد الكريم عبيدات من الانتشار الكبير للمخدرات في أوساط الشباب حيث بلغ عدد متعاطي المخدرات أكثر من مليون شخص مستهلك ، مضيفا أن 70 بالمائة من الجريمة في المجتمع سببها المخدرات و يتم تسجيل جريمة واحدة كل 24 ساعة بسبب المخدرات ، إضافة إلى أنها  سبب رئيسي لأكثر من 60 بالمائة من حالات الضرب و الجرح العمدي وأيضا  سبب رئيسي للعنف و التسرب المدرسي،  و يواصل ذات المتحدث مشيرا أن أثار المخدرات طالت  أيضا الملاعب ،و في هذا الصدد أشار عبيدات إلى ضرورة  سد الطرق المنتهجة لإدخال هذه المواد إلى المدارس و التي أصبحت تروج  بين أوساط تلاميذ المدارس عن طريق التلاميذ القدامى المطرودين من المؤسسات التربوية ، و في الأخير كشف ذات المتحدث عن الآلية الجديدة المنتهجة للحد و الوقاية الجوارية من انتشار المخدرات بين أوساط الشباب، حيث ينتقل إلى المساجد كل جمعة لإلقاء دروس حول مخاطر هذه الآفة و كيفية الوقاية منها ، الأمر الذي أستحسنه العديد من المواطنين خاصة الأولياء ، إضافة إلى آليات أخرى منتهجة كمركز العلاج النفسي الواقع بالمحمدية ،و كذا استحداث مستشفى متنقل و هو عبارة عن حافلة كبيرة مجهزة بطاقم طبي و مختصين نفسانيين و اجتماعيين تجوب الأحياء الشعبية للتكفل النفسي و الاجتماعي بهذه الشريحة التي تعتبر ضحية بالدرجة الأولى،و ذك في إطار إستراتيجية وطنية  للتكفل بهده الشريحة و إدماجها اجتماعيا .

و في نفس السياق أكد سيد علي لعبادي، رئيس جمعية حماية الأحداث من الانحراف و الإدماج في المجتمع لولاية الجزائر، أن جمعيته تهتم بهذه الفئة وكذا محاولة إدماجها في المجتمع و حمايتها من الأخطار الناجمة عن المخدرات ، حيث قامت الجمعية مؤخرا بإعادة إدماج 14 شابا في المؤسسات الخاصة برفع النفايات، فضلا عن استفادة هذه الفئة من عدة تكوينات و أضاف ذات المتحدث أن غياب سياسة البليغ  زادت من حدة انتشار هذه الآفة بين أوساط الشباب ، كما دعا ذات المتحدث كل الأطراف الفاعلة في المجتمع إلى اعتبار المخدرات و الإدمان عليها  مشكل عام يخص الجميع و لابد من تضافر الجهود من أجل القضاء على هذا الشبه الذي أصبح يهدد المجتمع بأكمله و سد كل الطرق أمام مروجي هذا السم القاتل .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.