السيد عزوز لمين مدير مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني بولاية الجلفة في حوار لأخبار عين وسارة.

542 مشاهدة
أخر تحديث : السبت 11 أكتوبر 2014 - 3:32 مساءً
السيد عزوز لمين مدير مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني بولاية الجلفة في حوار لأخبار عين وسارة.

بعد قرابة الأربع سنوات من تأسيسها كمؤسسة اقتصادية ذات طابع عمومي تعد مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني بولاية الجلفة إحدى المؤسسات الناجحة على مستوى ولاية الجلفة وهو ما يتجلى واضحا للعيان من خلال ما تقوم به في عموم تراب ولاية الجلفة من أعمال تصب في تحسين المظهر الجمالي للبلديات وقد مكنها نشاطها هذا من الظفر بعقد تم توقيعه مع بلدية عين وسارة يتم بموجبه تنظيف مجموعة من أحياء المدينة وكذا الاهتمام بالنظافة الدورية للطريق الوطني رقم 01 والطريق الوطني رقم 40 وهي الطرق الرئيسية.

وللتعرف أكثر على هذه المؤسسة الفتية توجهنا لمديرها السيد عزوز لمين الذي استقبلنا بمكتبه للاستفسار عن هذه المؤسسة ودورها الذي تقوم به وقد كان لنا معه هذا الحوار.

أولا سيدي الكريم نود أن نهنئك على ترقيتك كمدير لهذه المؤسسة وهو منصب تكليف أكثر منه للتشريف ونتمنى لك النجاح في مهامك.

هل لك أن تعطينا نبذة تعريفية عن مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني بالجلفة .

مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني بالجلفة بدأت عملها بصفة رسمية يوم 08 مارس 2010 بعد تعييني كرئيس مشروع لها ومن ثم قمنا بإنشاء هيكلها الإداري من خلال سجل تجاري كي تكون مؤسسة فعلية قائمة بذاتها ، وبعد إتمام كل الإجراءات تم تنصيب مجلس لإدارتها يكون بمثابة جهاز يقوم على ضبط عملها الإداري والمالي و هو  المسؤول عن عملية التوظيف.

بعد ذلك قمنا بالمصادقة على هيكلها التنظيمي ومنه توظيف عدد من الموظفين بحسب الحاجة قصد إطلاق المشروع وإخراجه للعمل الميداني ، وقد كانت البداية افتتاح مركز الردم التقني لبلدية الجلفة شهر ديسمبر 2011 وفي نفس الصياغ افتتحنا مركزي الردم التقني بكل من بلديتي عين وسارة ومسعد كونهما الأكبر من حيث الكثافة السكانية ووفرنا كل متطلبات المراكز من عمال ووسائل والهدف الأساسي والرئيسي من هذه العملية هو القضاء على المفارغ العشوائية التي أصبحت  نقطة سوداء تثقل كاهل السلطات المحلية والسكان على حد سواء وتشوه الوجه الحضري للمدن ، وقد كانت متابعتنا دورية لعمل هذه المراكز قصد تحقيق الأهداف المسطرة لذلك وبفضل الله أولا وتكاثف جهود كل المخلصين على مستوى الولاية والمجالس البلدية تمكنا من القضاء على المفارغ العشوائية بأماكن تواجد هذه المراكز .

 وتشرف المؤسسة على تسيير 03 مراكز للردم التقني في كل بلدية الجلفة ، عين وسارة  و مسعد وكذا 14 مفرغة عمومية مراقبة منها ما هو مفتوح والباقي في انتظار الافتتاح عما قريب وذلك في في كل من : البيريـــــــــــن ،  حاسي فدول ، حد الصحاري،  عين افقة ، فيض البطمة ، عين الإبل ، تعظميت ، سيدي لعجال ، المجبارة ، حاسي بحبح ، الادريسية ، الشارف ، دار الشيوخ والمليليحة

وللاضافة فان :

  • مركز الجلفة يستقبل يوميا 350 طن يوميا .
  • مركز عين وسارة يستقبل 150 طن يوميا.
  • مركز مسعد يستقبل 140 طن يوميا.

وبذلك فنحن نقوم بمعالجة ما نسبته 70%  من النفايات التي يفرزها السكان على مستوى تراب الولاية  وتبقى نسبة 30 %  متواجد بالبلديات الصغيرة والتي سنقوم بفتح مفارغ عمومية مراقبة بكل منها

ما هي أهدافكم الأولية التي سطرتموها منذ توليكم تسيير هذه المؤسسة وأين وصلتم لحد الآن ؟

أنتم تعلمون أن أي عمل يستلزم تحديد الهدف ، تحديد الوسيلة وتحديد الحيز الزمني لانجاز هذا العمل ونحن كمجلس إدارة كان لزاما علينا القضاء على المفارغ العشوائية في عموم بلديات ولاية الجلفة ووضعها في مكان واحد وذلك بحث البلديات على توجيه نفاياتها للمراكز أو المفارغ العمومية المراقبة التابعة لمؤسستنا ، أما هدفنا الثاني فهو فرز النفايات والذي بدأناه بطريقة محتشمة حيث نعمل في مرحلتنا الأولى للعملية بتأطير الأشخاص الذين كانوا يجمعون النفايات التي يعاد تدويرها كالبلاستيك والكرتون وغيرها من المفارغ العشوائية إلى حثهم على استخراج سجلات تجارية لذات الغرض والعمل بطريقة نظامية من خلال تعاقدهم مع مؤسستنا وبالتالي تتحصل المؤسسة على مداخيل تستغلها في توسيع أنشطتها.

بعد أن كنتم تستقبلون النفايات لمعالجتها انتقلتم إلى جمع النفايات وتجميل المدن ومحيطاتها وأول تجربة لكم ستكون مدينة عين وسارة

هل لكم أن تحدثونا عن هذه النقلة النوعية لعمل هذه المؤسسة ؟.

نحن كمؤسسة عمومية اقتصادية ليس نظرتنا الوحيدة ربحية بحتة بل نعمل على توفير كل الظروف التي تساعد في تحسين الوجه الحضري للمدن من خلال مساهماتنا في مساعدة الجماعات المحلية بشكل فعال في كل عملية تطوعية يكون من شأنها خدمة الصالح العام بدرجة أولى وهو ما قمنا به من خلال تدخلاتنا في عديد البلديات من خلال حملات ساهمت فيها كل مراكزنا بتوفير الوسائل المادية والبشرية لإنجاحها وقد استهدفت هذه الحملات القضاء على عديد النقاط السوداء وكذا تجميل المدن ومحيطاتها.

وكمثال على ذلك قمنا بحملات ببلديات : عين وسارة ، مسعد ، الادريسية ، حاسي بحبح ، عين افقة ، البيرين وغيرها وقد كان لها أثر طيب في نفوس المواطنين والمسؤولين وستتواصل حملاتنا هذه كلما دعت الحاجة لذلك.

أما فيما يخص سؤالكم حول انتقالنا من معالجة النفايات إلى تجميعها وتزيين المدن فهذا يدخل ضمن ما نحوزه في سجلنا التجاري الذي يسمح لنا بذلك ، أما الترخيص لنا بالعمل في هذا المجال يعود لموافقة سيادة والي ولاية الجلفة الذي طلبنا منه الإسهام في تنظيف الشوارع والأحياء لبعض البلديات واخترنا مدينة عين وسارة كأولى محطاتنا التجريبية ولم يكن اختيارنا لها اعتباطيا بل لغاية وهو موقعها كبوابة للولاية وترتيبها الثاني من حيث كثافة السكان وتعداد أحيائها.

 وأردنا من خلال تجربتنا هذه رفع التحدي قصد تغيير وجه عين وسارة  كلية وجعلها مدينة جميلة ونظيفة يرتقي بها لأن تكون وجها حضاريا يُحتذى به في باقي البلديات ، كما ستمكننا هذه العملية من الاستفادة من دخل للمؤسسة تعمل به على فتح مناصب عمل جديدة تمتص ولو جزءا قليلا من البطالة.

ما هي الآفاق التي ترجون بلوغها كمؤسسة لتسيير مراكز الردم التقني بالجلفة ؟

الآفاق التي أرجوا بلوغها هي القضاء الكلي على المفارغ العشوائية والنقاط السوداء التي تشوه الوجه الحضري  بكل شبر من تراب الولاية ، كما نعمل على أن نتواجد بكل بلديات الجلفة بتعدادها الـ 36 في نهاية 2015 .

كما سيكون لتجسيد المحرقة الطبية بعاصمة الولاية ومركز الردم التقني ببلدية حاسي بحبح  ومركز لفرز النفايات ببلدية الجلفة دور داعم لنشاط مؤسستنا من خلال فائدة كل منها في دفع مسيرة نجاحاتنا التي ساهم ويساهم فيها كل منتسب لمؤسستنا عبر كل مواقعنا.

كلمة أخيرة لموطني عين وسارة

كلمتي الأخيرة والتي طلبتم مني توجيهها لسكان عين وسارة بعد دخولنا الخدمة في تنظيف وتزيين بعض أحيائها وشوارعها

 نرجو منهم أن يكونوا شركاء لنا في إنجاح العملية فنظافة عين وسارة وجمالها مسؤولية يتحملها الجميع ونعدهم أننا لن ندخر جهدا في سبيل تغيير وجهها إلى ما هو أحسن ونعلمهم أن أبواب مركز الردم التقني بعين وسارة  مفتوحة للجميع من أجل إبداء الرأي  وسيجدون مدير المركز السيد مدوح عبد الرحمان كله آذان صاغية لكل ما يسهم في أن تكون عين وسارة أنظف وأجمل مدينة على مستوى ولاية الجلفة.

حاوره / عبد اللطيف

 صور لبعض الأعمال التي تقوم بها المؤسسة وهي مأخوذة من مدينة عين وسارة

SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.