الشيخ محمد بن الدكانـــــــــــــــــــي رحمه الله

391 مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 أكتوبر 2014 - 12:57 صباحًا
الشيخ محمد بن الدكانـــــــــــــــــــي رحمه الله

هو الشيخ العالم الأديب والمحدث اللبيب الحاج محمد بن الدكاني مرباح الرقاقي نسبة إلى الولي الصالح سيدي محمد الرقيق دفين عين الريش بالقرب من مدينة بوسعادة الذي ينتهي أصله الشريف إلى آل البيت ، حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة على يد والده الحاج الدكاني وتفقه على يد عمه الشيخ الحاج بن عزوز مرباح ، ثم انتقل إلى زاوية الهامل ومنها إلى الزاوية الحبيبية في مكناس بالمغرب الأقصى سنة 1953 وبعد عام من الدراسة عاد إلى بلدته عين وسارة وسنة 1954 توجه إلى الأزهر الشريف طالبا للعلم ثم عاد بعد تخرجه إلى مدينته محملا بعلوم الفقه والتفسير واللغة والنحو والبلاغة ، وكغيره من أبناء وطنه لم ينس واجبه الوطني ، فسلك النضال ضد المستدمر الفرنسي حيث زج به في السجن لمدة سنتين ونصف وذلك عام 1959.

وبعد وفاة عمه الشيخ الحاج بن عزوز مرباح رحمه الله تولى الإمامة والتدريس والافتاء بالمسجد العتيق سنة 1963 ، كما أخذ الطريقة الرحمانية عن الشيخ سيدي مصطفى القاسيمي الهاملي وفي بداية الثمانينيات عين مديرا للشؤون الدينية بولاية الأغواط لمدة سنتين عاد بعدها إلى المسجد العتيق مواصلا درب الاصلاح والدعوة إلى الله تعالى على بصيرة من خلال الخطابة والتدريس وقد اشتهر الشيخ الجليل بخصاله النبيلة ولعل أظهر هذه المناقب مما لا يخفى على أحد الحلم والكرم، والتواضع ومجالسة الفقراء ، وهو من القلارئل الذين لا يخشون في الله لائمة لائم فهو يجهر بكلمة الحق بصرف النظر عن العواقب لقوله تعالى : الذين لا يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحد إلا الله وكفى بالله حسيبا.

توفي الشيخ في سبتمبر من عام 1990 وقد تركت وفاته أثرا بليغا وجرحا عميقا في قلوب الذين عرفوه ، فرحم الله شيخنا الجليل وجزاه عنا خير الجزاء.

بقلم حفيد الشيخ: الأستاذ صلاح الدين بوزيدي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.