اهتزت مدينة عين وسارة بولاية الجلفة، أمس، على وقع جريمة قتل نكراء ذهب ضحيتها الطفل “ع. م.ص ” البالغ من العمر 15 سنة وهو تلميذ في الطور المتوسط يدرس بمتوسطة القاسمي الحسني أحمد، والذي تلقى طعنة خنجر على مستوى البطن، بواسطة خنجر وجهها له شاب يبلغ من العمر 27 سنة.

وحسب مصادرنا فإن الجاني يعاني من اضطرابات نفسية وسبق له أن دخل مستشفى الأمراض العقلية بالبليدة، ووفق مصادر متطابقة فإن الضحية  توجه رفقة عدد من أقرانه إلى السوق الأسبوعي المتواجد في المخرج الغربي للمدينة وأثناء تواجده في المكان المخصص لبيع الدجاج ومختلف أنواع الطيور والأرانب باغته الجاني بطعنة خنجر لأسباب تبقى مجهولة، ليتم نقله على جناح السرعة لمصلحة الاستعجالات لكنه بعد وصوله توفي، فيما تم إلقاء القبض على المعتدي مساء في مقر سكناه الكائن بمنطقة السرسو الفلاحية التابعة لبلدية بنهار من طرف رجال الأمن الذين فتحوا تحقيقا لمعرفة أسباب الجريمة.

وأشارت مصادرنا أن الضحية توجه إلى السوق بعد أن علم أن الإضراب الذي تشهده المؤسسة التربوية التي يدرس بها مازال متواصلا لليوم الخامس على التوالي احتجاجا على انعدام التدفئة بهذه المؤسسة التي تضم أزيد من 1000 طالب.

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *