جمعية العين تنحني اعتذارًُ لفرقة حسن الحسني

125 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 يناير 2015 - 10:03 صباحًا
جمعية العين تنحني اعتذارًُ لفرقة حسن الحسني

في سابقة لم نعهدها و لم تحدث من قبل حتى و إن هي من شيم الكرام،  و أصدق المواقف و أنبلها التي يقرها المرء، ولا يستطيع التنكر لها إلا كل جاحد و جبان، جميل منا أن نشعر بفداحة أخطائنا بحق الآخرين، ولكن الأجمل أن يترجم ذلك الشعور إلى واقع ملموس واعتراف بالخطأ ثم اعتذار من نَفْسٍ أحيطت بانكسار أمام من اقترفنا بحقه ما لا يليق به، وقبول العُذر من كل معتذر هو من معالي الأخلاق، و وسيلة لدفع البغضاء وإقرار المودة والألفة، هو موقف يحسب لجمعية العين و ترقية المجتمع.

 في تقرير سابق كنا قد نشرناه على موقعنا عن خلل تقني كان سببا مباشرًا في عدم بث مسرحية ” المسامير ” أثناء احتفالية جمعية  العين و ترقية المجتمع في الذ كرى الثانية لتأسيسها،  وردنا اعتذار رسمي ( تحوز أخبار عين وسارة على نسخة منه) في حق فرقة حسن الحسني المسرحية، بعد الثناء و الاقرار بمجهوات الفرقة المسرحية الذي جاء في افتتاحية الاعتذار، أقتبس ” إذ لا أحد ينكر فضلهم جميعاً في التأسيس للحركة المسرحية في الولاية منذ أكثر من عشرين عاماً و أنهم السباقون الأوائل في التكوين كما يشهد لهم أرشيف الثقافة و المسرح على وجه الخصوص بتلك النجاحات و السمعة الطيبة …”  إلى أن يصل إلى ، أقتبس ” … و بعد الخطأ الذي نقر به لأساتذتنا و إخواننا و أصدقاء طفولتنا في فرقة حسن الحسني نتقدم ببالغ الاعتذار الرسمي عن ذلك الخطأ التقني الذي حدث في محاولة عرض المسرحية …” بهذا الاعتذار الرسمي لم يعد هناك في نظري من سبب  أو لُبس في أن ترجع المياه إلى مجاريها و أن يقابل المحسن بإحسان وعلى المعتذر إليه أن يقبل الاعتذار ممن اعتذر إليه فقد قال الشاعر:

إليكَ اعتذرنا والفَتَى يَقْبَلُ الِعُذرا ***  ومن كان يمحو الذَّنبَ يكْتَسِبُ الأجرا

هبوني إليكم قد أسأتُ فأحسنوا   ***  فواحدة الإحسان تُجزَى بها عَشْرا

وإنيّ على العهد الذي تعهدونه  ***  حَفيظُ ذِمامٍ لا أُذيع لكم سِرّا

وأختم أقوال الشعراء بقول أصدق القائلين سبحانه وتعالى الذي جعل العفو والتسامح من صفات المؤمنين المتقين فقال تعالى: [ الذين يُنفقون في السَّراء والضّراء والكاظمين الغَيْظَ والعافين عن النّاس والله يُحِبُّ المحسنين ] سورة آل عمران الآية رقم (134)

قال تعالى: [وإِنْ تَعفوا وتَصْفحوا وتَغْفِروا فإِنَّ الله غَفْورٌ رَحيمْ ] سورة التغابن الآية رقم (14)

كمال.ص ** أخبار عين وسارة **

P1180065 P1180066

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.