أبدى سكان بلدية بويرة الأحداب تذمرا شديدا تجاه المحجرة القريبة منهم ، والتي تتسبب لهم في أمراض الحساسية بفعل الغبار المتطاير ونتيجة للأضرار البيئية التي تخلفها هذه المحجرة التي كثيرا ما تلجأ إلى استعمال مادة الديناميت لاستخراج وتفتيت الحصى.

ويشتكي السكان حسب نص الشكوى التي استلمت ” أخبار عين وسارة ” نسخة منها ، الأضرار البيئية التي تتسبب فيها هذه المحجرة،  بالإضافة إلى الأضرار المادية المتعلقة بمساكنهم التي مستها التشققات والتصدعات بفعل استعمال المتفجرات في هذه العمليات المنجمية، والتي  يعانون منها منذ مدة دون أن تجد نداءاتهم بوقف هذه المحجرة أو إيجاد وسائل حديثة في الحفر والتنقيب صدى،  وأضحت بويرة الأحداب تُعرف عن بعد بفعل الغبار المتطاير في سماء المنطقة والذي يكاد يحجبها عن الأنظار.

هذا وبدت مصالح البلدية عاجزة عن احتواء مشكل السكان بدليل عدم تحريكها لأي ساكن مما اضطر جمعيات المجتمع المدني للتحرك وقيامهم بأولى الخطوات  التوجه بندائهم لمدير الطاقة والمناجم بولاية الجلفة ، المسؤولة الأولى عن الترخيص لهذه المحاجر بالعمل وفقا لشروط تنظيمية معينة من أجل رفع الغبن عنهم والتفكير بصحة السكان وحماية بيئتهم التي تئن بفعل ما تتركه هذه المحجرة من أثر سلبي.

تحرير/ عبد اللطيف – الشيخ

10743739_1543427725869273_1970661093_n

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *