نظمت صبيحة اليوم بعض فعليات المجتمع المدني بعين وسارة وقفة احتجاجية أمام المؤسسة العمومية الاستشفائية ” سعداوي المختار ” ،  وذلك للتعبير عن تذمرهم من واقع الخدمات الصحية المقدمة على مستوى هذه المؤسسة ، وحسب البيان الذي تحصلت عليه ” أخبار عين وسارة ” فإن القائمين على هذه الوقفة أرادوا ايصال رسالة المواطن البسيط المغلوب على أمره إلى السلطات الوصية، والذي يعاني يوميا من تدني الخدمات بجل المصالح ، وتأتي في مقدمتها مصلحة الولادة التي تعاني نقصا فادحا في القابلات والأطباء المختصين في طب النساء والتوليد وهو ما يستدعي كل مرة تحويل النساء الحوامل لمستشفيات حاسي بحبح ، الجلفة ، الادريسية وغيرها.

كما حمل البيان عدة مطالب  من بينها : عدم التزام الأطباء الأخصائيين بدوام كامل خلال أيام الشهر ، قدم المعدات الطبية المستخدمة ، نقص سيارات الاسعاف ، ايجاد حلول استعجالية لمشكل الانقطاعات المتكرة للكهرباء ، تعزيز الأمن داخل المؤسسة ، فتح تحقيق في كيفية معالجة النفايات الطبية التي يخلفها المستشفى مع إعادة النظر في طريقة العمل بمصلحة الاستعجالات الطبية الجراحية والقضاء على الفوضى العارمة التي تسودها.

أخبار عين وسارة / عبد اللطيف.

IMG_2760 IMG_2748 IMG_2749 IMG_2751 IMG_2755 IMG_2758 IMG_2759

By oussra

1 thought on “عين وسارة : المؤسسة العمومية الاستشفائية تشهد وقفة احتجاجية من قبل فعاليات المجتمع المدني حول واقع الخدمات الصحية.”
  1. الوقفة الاحتجاجية كان لا بد منها منذ أمد طويل لأن تدني مستوى الخدمات الصحية في مدينة عين وسارة في كل من المؤسسة العمومية الاستشفائية و المؤسسة العمومية للصحة الجوارية ليست وليدة اليوم بل هذه مشاكل تنخر القطاع برغم توالي المدراء و لكن السؤال المطروح هل سوء التسيير نتاج الارتجالية أم نتاج لوبيات تهيمن على القطاع فعدم التزام الاخصائيين بالمداومة كامل الشهر يعود لعدم الانضباط و لا وجود لسلطة الادارة فيكفي أن تخصم من مرتب الموظف غير المنضبط و هو يعود إلى جادة الصواب لكن مشكلة لا تكمن هنا فقط لأننا رأينا بعض المرضى هم من يقومون بذل أنفسهم فهاته تأتي للولادة تقوم بتقديم مبالغ مالية للممرضات و القابلات للسهر على راحتها رغم أن القابلة لها مرتب مقابل الخدمة المقدمة و بالطبع تكرار الموقف يصبح ضمن الأعراف و التقاليد فالأجدر بنا أن نحارب هذه العقلية عند المجتمع أولا و ستنقرض في المستشفى تلقائيا لكن الملاحظ ان الوقفة لم تكن ضد سوء التسيير بل هي وقفة مدبرة لأنه من خلال الملصقات على الجدران ما هو هدف المجتمع المدني لأن يتكلم عن المتعاقدين بالتوقيت الجزئي لديهم قانون واضح و هم أدرى بحقوقهم و واجباتهم و الناطق باسمهم هو النقابة و ليس فعاليات المجتمع المدني أو عن المرابط “غسال الموتى ” هو متقاعد إذن لما يرد اسمه ضمن المشاكل و المتقاعدين “من وصل سن 60 ” عليه بالمغادرة وفقا لتعليمة الوزير الأول .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *