احتفالات رأس السنة الأمازيغية الموافق لـ 12 يناير من هذه السنة بعين وسارة و على غرار باقي مناطق الوطن، جاءت لأول مرة ببرنامج ثري ومتنوع بعدما تم ترسيمها من قبل فخامة رئيس الجمهورية  السيد ” عبد العزيز بوتفليقة ” وجعلها عطلة رسمية مدفوعة الأجر العام الماضي، ويأتي هذا الإجراء على غرار كل الإجراءات التي اتخذت سابقا لصالح الهوية الوطنية بمقوماتها الثلاث ، الإسلامية والعربية والأمازيغية، وهو كفيل بتعزيز الوحدة والاستقرار الوطنيين.

السلطات على مختلف مستوياتها وفي مقدمتهم رئيس الدائرة السيد ” حاجي خميسي ” ورئيس المجلس الشعبي البلدي السيد ” خريف خريف ” وفعاليات المجتمع المدني وأئمة ومشائخ المنطقة كانت على موعد صبيحة اليوم بمقر مكتبة المطالعة العمومية ، لاحتضان الاحتفال الرسمي بيناير، حيث سطرت برنامجا ثريا نسقت بشأنه مديريات الثقافة والشبيبة والرياضة لمدة أسبوع كامل.

وبمقر مكتبة المطالعة العمومية بعين وسارة التي احتضنت معرضا للالبسة والاواني التقليدية التي تجسد الموروث الامازيغي وبها كانت الانطلاقة لافتتاح فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة ، حيث كانت البداية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلتها كلمة لرئيس المجلس الشعبي البلدي ورئيس الدائرة حول المناسبة ، ليُتاح المجال بعدها للبروفيسور ” عطاء الله فشار ” أستاذ بجامعة الجلفة الذي تحدث عن المناسبة بتسليط الضوء على محطات تاريخية مهمة بشكل سريع ومبسط للحضور والتي لخصت المضمون الحقيقي من وراء هذا الاحتفال.

ليتم بعدها الاعلان الرسمي لانطلاق فعاليات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية 2969 بعين وسارة من قبل رئيس الدائرة والتي ستدوم 07 أيام تتخللها دورة في كرة القدم ، عروض للفروسية ، معارض للالبسة والصناعات التقليدية ، تنظيم مسابقات فكرية وثقافية لتلاميذ المؤسسات التربوية .

تصوير / عبد القادر الرخاء

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *