يعاني سكان أحياء : عبان رمضان ، عناق رابح ، محمد صيفي والمجاهدين من مشكل التذبذب في التزود بالماء الشروب ، والذي كان هاجسا يؤرقهم طوال السنين الماضية إلى أن تم ربطهم بآبار منطقة ” أولاد سعيد ” السنة الماضية آملين بذلك أن تنتهي مشاكلهم مع ندرة الماء ، إلا أن فرحتهم لم تكمل كون العملية عرفت تذبذبا في التوزيع منذ وضع هذا المشروع قيد الخدمة.

وبالرغم من كل الشكاوي والمراسلات والاجتماعات التي قام بها السكان إلا أن السلطات لم تلب حاجياتهم وظلت غائبة تماما ولم تلق لهم أي اهتمام -حسبهم- وهو ما أدى بسكان حي عبان رمضان لغلق الطريق الوطني رقم 40 ب كآخر حل بقي أمامهم لتلبية مطلبهم وهو تزويدهم بالماء الشروب خاصة وأن فصل الصيف على الأبواب.

ولدى اتصالنا بالسيد ” حيرش عيسى ” رئيس وحدة الجزائرية للمياه للاستفسار عن المشكل ، أكد لنا أن السبب الحقيقي وراء التذبذب في التزود بمياه الشرب بهذه الأحياء يعود للانقطاعات المتكررة للكهرباء بمنطقة أولاد سعيد مؤديا لاتلاف مضخات الماء ، وهو مشكل نعاني منه منذ وضع هذه الآبار قيد الخدمة ، وهناك وعود من قبل شركة سونلغاز لحل هذا المشكل في الأيام القليلة المقبلة وبعدها يتم تشغيل كل الآبار وتستفيد كل الأحياء المذكورة من التزود بالماء الشروب بصفة دورية ومنتظمة.

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *