يطالب فلاحو منطقة منطقة “شط المقسم” بحاسي المرة ببلدية حاسي بحبح بتوصيل منطقتهم بالكهرباء الفلاحية من أجل تسهيل نشاطهم الفلاحي إذ ظلت مستثمرات هذه المنطقة تعاني من انعدام تام لهذه المادة الطاقوية والتي يرى فيها هؤلاء الفلاحين أنها أصبحت في وقتنا الحالي من أساسيات العمل الفلاحي والرعوي إذ تخفف عليهم الكثير من العناء وتسهم في زيادة إنتاجهم.

فلاحو منطقة “شط المقسم” استفادوا من مشاريع الاستصلاح والدعم الفلاحي خلال السنوات السابقة لكن انعدام شبكة الكهرباء الفلاحية كان له أثره السلبي على مردودهم الفلاحي بالمنطقة ، وحسب رسائل موقعة من قبل الفلاحين موجهة إلى السلطات المحلية والولائية والوزير الاول ووزير الفلاحة منذ سنوات فإن معاناتهم هذه قد طال أمدها وهم يتكبدون مصاريف إضافية باهظة من أجل بعث الروح فيما بقي من الشجيرات المثمرة وذلك بالاعتماد على الوقود رغم تكاليفه الباهضة.

هذا وحسب ممثل عن فلاحي المنطقة السيد: طالب الحاج  فإن فلاحي هذه المنطقة يطالبون بالتدخل العاجل من أجل رفع الغبن عنهم، والتحقيق في أسباب الإقصاء والتهميش الذي يتعرضون له منذ سنوات عديدة بشأن توصيل مستثمراتهم بالكهرباء الفلاحية، كما يلتمس المعنيون من السيد والي ولاية الجلفة التدخل لانقاذ آلاف الأشجار المثمرة التي تحتويها مستثمراتهم من الضياع بسبب الغياب الكلي للكهرباء الفلاحية. 

u1nnamed u5nnamed unn1amed unn4amed unna3med unna6med unname5d

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *