تشهد المحلات التجارية بولاية الجلفة ازدحاما شديدا بعد قرار الحكومة الفتح التدريجي للنشاط الاقتصادي والتجاري خارج مواقيت الحجر الصحي، بعد أكثر من شهر من قرار توقيفها في سياق تدابير مواجهة أزمة كورونا ، ما قد يتسبب في غلق بعض المحلات مجددا.

ومن خلال جولة استطلاعية قادتنا إلى بعض المناطق التجارية بولاية الجلفة لاحظنا توافدا غير معهود للمواطنين والعائلات على محلات الألبسة والأحذية مما خلق تدافعا رهيبا في بعض المحلات غير آبهين بالتدابير الوقائية الواجب اتخاذها تجنبا لانتشار الوبــاء.

أما محلات الحلويات التقليدية فحدث ولا حرج ، فهي الأخرى تشهد إقبالا من قبل المواطنين للظفر بكيلوغرام من الزلابية أو كيس من الشربات  حتى لو كلف ذلك الإصابة بكورونا.

أما السهرات الرمضانية والتجمعات فقد خرقت كل إجراءات الحجر الصحي بالرغم من النداءات المتكررة من المسؤولين والأئمة والأطباء وأصبحت غير مبالية بما قد يترتب عن ذلك ، في ظل عمل جواري مكثف لمصالح الأمن.

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *