قطاع الصحة بالبيرين، واقع متردٍ يتطلب تدخلا مستعجلا من قبل الوزارة الوصية ( بالفيديو ).

79 مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 أغسطس 2015 - 7:46 صباحًا
قطاع الصحة بالبيرين، واقع متردٍ يتطلب تدخلا مستعجلا من قبل الوزارة الوصية ( بالفيديو ).

[dropcap]رغم[/dropcap] معدل الإنفاق الهائل على الرعاية الصحّية في الجزائر، إلاّ أن نظامنا الصحّي يصنّف في المرتبة الثالثة بعد كلّ من تونس والمغرب على التوالي، كما يصنّف في المرتبة الـ 81 عالمياً، حسب الإحصاء الذي قدّمته منظّمة الصحّة العالمية، وهو ما يعدّ مرتبة متأخّرة نسبيا مقارنة بالإمكانات المادية والمالية والبشرية المخصصة لهذا القطاع، و بالنّظر إلى المؤشّرات الصحّية الوبائية، كنسبة انتشار الأمراض المزمنة والأمراض المعدية، أو بالنّظر إلى تلك المؤشّرات الدالّة على مدى تحقيق الأهداف من الرعاية الصحّية أيضاً، كمعدل الأمل في الحياة ودرجة استجابة النّظام الصحّي من حيث التوزيع وعدالة تلقّي الخدمات، و نتيجة للوعي بأهمّية الصحّة فقد كان توجّه السلطة نحو التفكير في تصوّر استراتيجي يبحث في الآليات التنظيمية والإجرائية التي تُعنى بتحسين الإدارة والتسيير الكفء للنّظام الصحّي، وكان ذلك من خلال اعتماد خارطة صحّية جديدة تعمل على الفصل بين الأنشطة الوقائية تتكفّل بها مؤسسات للصحّة الجوارية وبين الأنشطة العلاجية والتكيفية التي تتكفّل بها المؤسسات الاستشفائية المختلفة، لكن بالرغم من هذا التطوّر والتغيير النسبي إلاّ أن الواقع لا يحاكي الأهداف المسطّرة لذات الغرض، فوفرة الإمكانيات المادية والمالية لم تواكب بتحسّن في الواقع الخدمي، ولعلّ المؤشّر في ذلك هو الإحساس بالشعور العام لدى المواطن عن عدم رضاه في الخدمات المقدّمة، التي تعتبر هي غاية وجودها ومحور استراتيجيتها.

و لتسليط الضوء أكثر عن واقع الصحة في ولاية الجلفة و مدينة البيرين كعينة والتي شهدت احتجاجات واسعة في الأيام القليلة الماضية جراء تردي الخدمات الصحية بها، تنقل فريق “ أخبار عين وسارة ” إثرها إلى نقطتي المداومة وهما:  العيادة المتعددة الخدمات التابعة إدارياً للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بعين وسارة، و الاستعجالات الطبية الجراحية التابعة للمؤسسة العمومية الاستشفائية المجاهد سعداوي المختار بعين وسارة والمخصصتين لاستيعاب كثافة سكانية تقدر بـ 45000 نسمة ضف إلى ذلك القرى و البلديات المجاورة.

تباينت الآراء ووجهات النظر بين فعاليات المجتمع المدني والمسؤولين عن قطاع الصحة بالبيرين، حيث يرى المواطن أن العيادة متعددة الخدمات لا تعمل على تقديم الخدمة الصحية المثالية للمريض بسبب نقص التأطير الطبي والاداري ونقص التجهيزات وهو ما يتسبب في تحويل جل المرضى إلى عين وسارة ، كما أن مصلحة الاستعجالات الطبية الجراحية التي تم تدشينها سنة 2012 و استنزفت 60 مليار سنتيم من خزينة الدولة ، والتي تتوفر على أحدث التجهيزات ، بقيت هيكلا من دون روح بسبب عدم وجود طاقم طبي متخصص لتسييرها.

هذا وقد التقينا الدكتور ” دهري عبد الحميد ” وهو أحد الأطباء بالعيادة المتعددة الخدمات، و الذي أكد أن سبب نقص الأطباء يعود لعدم وجود محفزات وعلى رأسها السكن لضمان استقرارهم، كون غالبيهم يقطنون بولايات بعيدة.

كما كان لمسؤول العيادة متعددة الخدمات السيد ” عباس عمر ”  رأي آخر ، حيث يرى أن العيادة تم انشاؤها لاستيعاب كثافة سكانية كانت تُقدر آنذاك ب 12 ألف نسمة، وعدد سكان البيرين الآن يتجاوز الـ 45 ألف نسمة و من الطبيعي جداً أن لا نستطيع تلبية كل طلبات مرتفقي الصحة في هذه العيادة و المقدر عددهم بحوالي 120 مريض يومياً، و خاصة الحالات التي تستدعي تدخل الأطباء الأخصائيين مثل حالات الولادة المستعصية و حوادث المرور، و المصابين جراء لسعات العقارب من الدرجة الثانية و الثالثة، الذين يتم توجيههم على جناح السرعة للمؤسسة العمومية الاستشفائية بعين وسارة و للعلم بسيارة إسعاف واحدة، أما بخصوص قلة الأدوية بالعيادة فيقول محدثنا أنها متوفرة بكثرة، و من خلال ما سلف ذكره فإن الطاقم الطبي يقوم بعمل جبار من خلال ما توفر له من وسائل.

أما المسؤول الأول عن مصلحة الاستعجالات الطبية الجراحية بالبيرين السيد ” ساكر محمد ” فيقول أن المصلحة تتوفر على تجهيزات حديثة و متطورة لكنها لم تدخل حيز الخدمة منذ افتتاحها سنة 2012 وبقيت تعمل كقاعة علاج فقط و بنقص في الكادر شبه طبي خصوصاً المِخبرييّن و مشغلي جهاز الأشعة، و انعدام تام في الطاقم الطبي المتخصص في الجراحة العامة وجراحة العظام وأطباء التخذير و الانعاش، وذلك من أجل التكفل بالحالات المستعصية أو المستعجلة التي تُخلفها حوادث المرور، مع العلم أنها انشئت لهذا الغرض.

وبين هذا وذاك يبقى المواطن يترقب حلولا جذرية لمشاكل قطاع الصحة بالبيرين، على أمل أن تتدخل الوزارة الوصية لحلحلة هذه الأوضاع المزرية التي طال أمد حلها و طال معه أيضا الانتظار الطويل لوضع مستشفى 60 سرير قيد الخدمة وهو الذي يُعلق عليه السكان آمالاً كبيرة للقضاء على جزء كبير من مشاكل قطاع الصحة.

 أخبار عين وسارة / عبد اللطيف- كمال.

IMG_2269 IMG_2270 IMG_2272 IMG_2273 IMG_2277 IMG_2279 IMG_2282 IMG_2288 IMG_2291 IMG_2299 IMG_2306 IMG_2307 IMG_2308 IMG_2309 IMG_2313 IMG_2316 IMG_2325 IMG_2327 IMG_2329 IMG_2332 IMG_2335 IMG_2337 IMG_2338 IMG_2339 IMG_2341 IMG_2343 IMG_2345 IMG_2348 IMG_2350 IMG_2352 IMG_2353 IMG_2364 IMG_2369 IMG_2384 IMG_2392 IMG_2395 IMG_2398 IMG_2400

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.