متوسطة “الشهيد لقرادة بلقاسم” ببلدية عين أفقه: تميّز في النتائج ومعاناة مستمرة !

276 مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 7:37 مساءً
متوسطة “الشهيد لقرادة بلقاسم” ببلدية عين أفقه: تميّز في النتائج  ومعاناة مستمرة !

أولياء التلاميذ والأساتذة يصرخون: إلى متى تستمر معاناة أبنائنا…؟؟؟؟

يطالب أولياء التلاميذ بمتوسطة الشهيد لقرادة بلقاسم ببلدية عين أفقه من السلطات العمومية بضرورة الالتفات إلى المشاكل التي تعرقل تمدرس أبنائهم وتحصيلهم بشكل بات يؤرق الأولياء ويقلقهم.

وقد عبر هؤلاء عن استيائهم من الظروف التي وصفوها بالمأساوية التي أصبحت تطبع المؤسسة، حيث يعاني التلاميذ عدم استقرار في الفريق التربوي والإداري(لا يوجد مشرفين).فكيف لمتوسطة يبلغ عدد المتمدرسين بها أكثر من 500 تلميذ ولا يوجد بها ولا مشرف واحد!!!. يذكر أنه تم تعيين مدير مكلّف.مع بداية الدخول المدرسي.إلا أن هذا الأخير التحق بالتكوين في تيارت.وقد تم تكليف من ينوب عنه في تسيير المؤسسة،من طرف مديرية التربية.

كما عبر المعنيون عن سخطهم الشديد جراء انعدام الماء الشروب بالمؤسسة، وكذا الوضعية الكارثية للمراحيض بها، حيث لا تزال المراحيض منذ مدة طويلة في وضع ينذر بالأسوأ، فهي غير وظيفية وتشكل خطرا محدقا على صحة التلاميذ، إلى جانب ذلك عبر الأولياء أيضا عن امتعاضهم من الوضعية السيئة جدا للساحة والحائط الخارجي اللذان يشكلان في معظم الأحيان خطرا حقيقيا على التلاميذ، حيث تنتشر  المطبّات، وكذا تحول الساحة إلى أكوام من البلاط المكسر، الذي بدوره يشكل خطرا بوجوده في ساحة المؤسسة.

من جانب آخر تبنت بعض الجمعيات المحلية مطلب الأولياء وعبرت عن امتعاضها الشديد مما سمته حالة التسيب والفوضى التي تعرفها المؤسسة مما أثر سلبا على تحصيل التلاميذ.

الوضع لم يكن أيضا ليعجب أساتذة المؤسسة حيث عبروا عن رفضهم العمل في ظروف أقل ما يقال عنها أنها كارثية بكل المقاييس، وهددوا بدخولهم في إضراب مفتوح .حتى تلبى مطالبهم (المرفقة مع المقال).والتي تصب في صالح التلميذ أولا وأخيرا.

حالة من التعفن وصلت إليها المؤسسة جراء النقائص الكبيرة التي باتت تطبع يوميات الأساتذة فمن جهة تنعدم أدنى الوسائل التعليمية إلى جانب النقص الفادح في التجهيز(المسطبات والعتاد) مما حال دون أداء وظيفتهم على أكمل وجه.

من جانب آخر يحدث كل هذا أمام الصمت المطبق للسلطات المعنية رغم أنها على علم تام بالمعاناة الحقيقية للمؤسسة .كذلك الغياب التام للمقتصد المكلّف.الخارج عن مجال التغطية والبعيد عن هموم ومشاكل المؤسسة المغبونة.  فرغم أن الأمين العام لمديرية التربية بالولاية قد زار المؤسسة في أواخر سبتمبر الماضي واستمع خلال زيارته لمختلف انشغالات الأساتذة والطاقم الإداري وكذا المجتمع المدني ضمن مجريات اجتماع ماراطوني جمعه بالمعنيين لمدة فاقت 4 ساعات.عاين فيها المؤسسة حيث تجوّل عبر مرافقها.ووقف على حجم النقائص.كما تبعت هذه الزيارة .زيارة مدير التربية –ريمان بشير- إلى بلدية عين افقه.في منتصف شهر أكتوبر.حيث استمع لممثلي أساتذة المتوسطة. إلا أن دار لقمان بقيت على حالها، وبقيت وعود المسؤولين مجرد حبر على ورق.

يذكر أن متوسطة الشهيد لقرادة بلقاسم ببلدية عين أفقه. ورغم هذه الظروف تبقى من بين أحسن المتوسطات على مستوى دائرة حد الصحاري من حيث النتائج المسجلة في امتحانات شهادة التعليم المتوسط. حيث سجلت العام الماضي مثلا أعلى معدل على مستوى الدائرة في هذا الامتحان، إلا أن الحدث مر مرور الكرام على المسؤولين.

فماذا سيحدث لو أن السلطات المعنية التفتت بقليل من الاهتمام لهذه المؤسسة التي حققت نتائج مرضية.ولا يزال الأمل معقودا لتحقيق الأفضل. وتستحق شيئا من التشجيع .أقله الاهتمام بجملة النقائص والمشاكل التي تعاني منها منذ سنوات عديدة.

مراسلة /  أحمد سليم – عين افقه

dav

dav

dav

sdr

dav

dav

dav

dav

 

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.