إحياء لأمجـــــــــــاد بلاد فارس .. إيران الجديدة من النهر إلى البحر.

25 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 أكتوبر 2014 - 8:11 مساءً
إحياء لأمجـــــــــــاد بلاد فارس .. إيران الجديدة من النهر إلى البحر.

كانت و لا تزال منطقتنا العربية عموما والشرق الأوسط خصوصا المنطقة الأكثر سخونة بالأحداث على الإطلاق فلا يكاد الحديث ينتهي عن حدث هنا أو هناك إلا وظهرت إرهاصات جديدة لتنبئ عن آخر قد بدأت معالمه في أفق منطقة ودولة مجاورة أخرى.

لعل السنوات التي تلت سنة ال2000 كانت الأكثر زخما بالمحطات والوقائع في التاريخ الحديث للعالم العربي والإسلامي والتي تعدى تأثيرها المنطقة ليشمل العالم بأسره من أقصاه إلى أقصاه , حملت هذه السنوات في طياتها بداية حرب بوش الابن على نظام صدام حسين عليه رحمة الله  وعلى العراق هذه الحرب التي بدأت ودقت طبولها ذات يوم من أيام مارس 2003 وهي التي لا تزال آ لتها تحصد أرواح الأبرياء من العراقيين حتى هذه الأثناء زعم بوش حينها انه جاء للعراقيين ما كان يسميه آنذاك الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان إلا أن الأيام أثبتت وبما لا يدع مكانا للشك أن دبابات تحالف الشر لم تكن تحمل على ظهورها لهذا الشعب المسكين إلى الفقر والجوع والفرقة والشتات .

أشهر قليلة كانت كفيلة بان تكمل هذه القوات مهمتها القذرة التي انتهت إلى بلد مخرب أعيدت عقارب ساعته إلى سنوات  عصور حجرية قديمة ليتم بعدها تسليم مفاتيح قلاعه و حصونه المحطمة إلى عدو آخر لعله أشرس و أفتك .. إيران حفيدة فارس بلاد المجوس قبل الفتح الإسلامي .

الظاهر للعيان و للمتتبع لوسائل الإعلام العالمية إن هنالك حربا شعواء تدور رحاها في كل مكان بين الو م ا و حلفاءها من دول الغرب من جهة وإيران و حلفاءها  الشيعة من جهة أخرى إلا إن الأيام قد أثبتت العكس فكيف لهؤلاء أن يتعادوا و هم قد تعاهدوا و قد اقسموا على أنفسهم أن لا يستمر لهم وجود و لا يكون  لهم بقاء إلا على أنقاض امة أضعفتها الفرقة و الشتات و الكيد و النصب لبعضها البعض .

البداية كانت بدولة العراق التي طالما شكلت شوكة في حلق إيران و من مشى على أثرها في مخططها القاضي بتشييع المنطقة من أقصاها إلى أقصاها فيأتي الدور بعدها على دول أخرى اتخذت إيران ما سمي بالربيع العربي مطية للتسلل و الدخول إليها .

الشتاء العربي هكذا أسميته أنا، شاركت أياد عديدة في حبك ونسج خيوطه المؤلم ان بعضها كانت أياد عربية أخطأت قراءاتها وحساباتها فوضعت نفسها في مصاف المشاركين في هذا الحراك الذي خططت له و نفذته قوى شرقية و غربية كان لإيران اليد الطول فيه .

لعل الحرب الدائرة في سوريا التي أتت على اخضر هذه البلاد و يابسها خير دليل على تآمر الغرب و إيران على المنطقة وإلا كيف لإيران إن تشارك في هذه الحرب مشاركة مباشرة و هي التي جندت عددا غير قليل من جنودها وهم الآن في ساحة المعركة تدك آلاتهم الحربية إخواننا السوريين العزل ، لم تكتف إيران بجنودها بل راحت تنتدب حليفا لها هو الأخر على نهجها وعلى طريقها لكنه و للأسف يتحدث بلساننا و ينطق لغتنا انه الحزب المسمى حزب الله اللبناني حزب الشيطان هذا تنكر لعروبته و نزع رداءها و أبى على نفسه إلا أن يلبس عباءة مجوس الأمس و شيعة اليوم فانتهكت أحذية جنوده الملاعين ارض الشام و دنستها و راحت تعبث في كل أرجاءها فسادا وتقتيلا وخرابا .

لم تكتف شهية هذا المارد الإيراني الوحشية فراحت تسابق الزمن علها تظفر بغنيمة أخرى كانت قد دست السم في جسدها منذ زمن قديم إنها دولة اليمن التي طالما أحبها النبي صلى الله عليه و سلم وذكرها وذكر أهلها بالخير .

التسلل الشيعي إلى ارض اليمن الشقيق كان عن طريق هذه الجماعة التي تطلق على نفسها جماعة الحوثي و هم مجموعة مسلحة من الشيعة الخوارج المتمردين الذين أعلنوا ولاءهم لغير وطنهم و بلادهم و باعوا ذممهم رخيصة لإيران وزبانيتها .

جاء الربيع العربي المزعوم هذا وركب هؤلاء الحوثيون أولى موجاتها فزادت وتيرة عملياتهم العدائية لليمن و أهله و استغلت إيران حالة الفوضى الخلاقة المنتشرة هذه و زادت آلية دعمها للحوثي و أصحابه فكانت النتيجة سيطرة هؤلاء على صنعاء و على اليمن .

ليس الأمر مقتصرا على العراق و سوريا و اليمن و ما اقتصار ذكرنا لها دون غيرها إلا لهول ما حدث فيها فيما عدا سواها من دول مجاورة أخرى كلبنان و البحرين ومصر و التي هي الأخرى لا تكاد أعين إيران تغفل عنها بل هي في كل مرة تحاول مناورة علها تجد مدخلا وموطئ قدم فتفعل وتمارس في هاته ما كانت قد فعلت وقد مارست في سابقتها .

هو تحالف غربي أمريكي من جهة و شرقي صفوي مجوسي إيراني من جهة أخرى جاء ليعيد أمجاد حضارات رومانية وفارسية أبيدت ذات يوم ودكت قلاعها وحصونها على أياد و تحت أقدام رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فكان أن انتصروا وتمكنوا .

هي كثرة سوءاتنا تشتتنا و فرقتنا ومخالفتنا منهج نبينا و أتباع منهج هؤلاء الذين طالما ناصبونا العداء جعل منا لقمة سائغة تكالب الكل للظفر بالجزء اليسير أو الكثير منها .

خالـــــــد.د

 
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.