حوار خاص مع التلميذة ” سلمى جوابي ” المتحصلة على أعلى معدل في شهادة البكالورياعلى مستوى ولاية الجلفة لسنة 2014.

874 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 9 أكتوبر 2014 - 9:13 مساءً
حوار خاص مع التلميذة ” سلمى جوابي ” المتحصلة على أعلى معدل في شهادة البكالورياعلى مستوى ولاية الجلفة لسنة 2014.

سلمى فتاة ذات شخصية ثابتة تمتاز بالجدية في حياتها، هكذا يصفها والدها السيد جوابي حسين ، الذي يواصل راويا مسارها الدراسي بكل فخر وتقدير “التحقت سلمى منذ صغرها بالكتاب وفيه حفظت كتاب الله وقد درست مرحلتها الابتدائية بمدرسة بن باديس حيث كانت من المتفوقين طوال السنوات التي قضتها بهذه المدرسة ويعود الفضل بطبيعة الحال للمعلمين وعلى رأسهم السيد جلاب عبد القادر وغيره من الذين تسلموا أوراقا بيضاء عرفوا ماذا يرسمون عليها وهاهي ثمرة حصادهم أينعت وقدمت أمثال سلمى وغيرها، وقد حققت معدل 9.1 في شهادة نهاية المرحلة الابتدائية.

بعدها التحقت بمتوسطة شعباني حيث زاولت دراستها المتوسطة لمدة أربع سنوات بقيت وفية لتفوقها وبها تحصلت على شهادة التعليم المتوسط بمعدل 17.80 و كانت تطمح لمعدل أعلى وهو ما جعله عامل شحذ لهمتها في المرحلة الثانوية التي تحصلت بها على نتائج جيدة مكنتها من ولوج شعبة الرياضيات التي توجت ملكة لعرشها لسنة 2014 بحصولها على أعلى معدل بولاية الجلفة.”

إذن، هي التلميذة جوابي سلمى من ثانوية عمر إدريس بعين وسارة الحاصلة على أعلى معدل بولاية الجلفة بتقدير جيد جدا وبمعدل 17.43 ، قد أردنا من خلال لقائنا بها رفقة والدها الفاضل تسليط الضوء على تجربتها التي مكنتها من اعتلاء عرش المتفوقين بولاية الجلفة ليستفيد المقبلون على شهادة البكالوريا في السنة المقبلة من نصائحها وتوجيهاتها التي رأت فيها سبيلا لتحقيق نتائج ممتازة ولا يسعنا هنا إلا أن نتمنى التوفيق والسداد لكل مجتهد.

 جوابي سلمى هل لك أن تقدمي نفسك .

جوابي سلمى مواليد 1996 بعين وسارة تلميذة بثانوية الرائد عمر إدريس بعين وسارة والمتحصلة على شهادة البكالوريا لهذا العام بمعدل 17.43.

 هل كنت تتوقعين حصولك على هذا المعدل، خصوصا في شعبة صعبة مثل شعبة الرياضيات ؟

في الحقيقة لم أكن أتوقع الحصول على هذا المعدل وخاصة كوني لم أحققه على مدى الموسم الدراسي الفارط ، لكن يبقى لكل مجتهد نصيب ولله الحمد فقد كان ثمرة جهد بذلته طول السنة ، ونظرا لعدم توقعي المعدل المحصل عليه  دخلت لموقع الحصول على النتيجة أكثر من مرة للتحقق من المعدل.

 هل اتبعت سلمى برنامجا خاصا للتحضير لامتحان البكالوريا أو كان تحضيرها عاديا ؟

تحضيري لشهادة البكالوريا كان عاديا كما أحسبه أنا ، كوني كنت أتابع دروسي بالمؤسسة وأقوم باستيعاب كل ما يتم تقديمه من أساتذتي وأغطي الثغرات التي لم أستوعبها بالمراجعة الدورية بالبيت من خلال حل التمارين ومراجعة الدروس بالاعتماد شبه الكلي على الكتاب المدرسي الذي أظنه أحسن مرجع.

وهنا أود التنويه لشيء مهم وهو الابتعاد عن كثرة المراجع في التحضير لشهادة البكالوريا كونها تشتت تفكير التلميذ في تثبيت المعلومة من عدة مصادر.

وإجابة عن سؤالنا حول الدروس الخصوصية وضح لنا والد سلمى أنها لم تعتمد على الدروس الخصوصية بشكل كبير كون هذه الدروس تجعل التلميذ لا يعتمد على نفسه في كثير من الأحيان ، “وعن نفسي، يقول الأستاذ حسين ،  فأنا لا أحبذها كونها تكبح المجهود الفكري للمتمدرس الذي يبقى مشدودا للغير في فهم دروسه وحل تمارينه.”

 كيف تقيمين أسئلة البكالوريا لهذا العام ؟

أنا هنا لست ممن يقيم أسئلة البكالوريا التي تم انجازها من قبل أساتذة أفاضل ، وقد تم فيها مراعاة كل ما من شأنه أن يكون في متناول عموم التلاميذ وهو ما لمسته شخصيا من خلال مواضيع شعبة الرياضيات التي كانت في متناول الجميع.

 تعاني منطقتنا من نقص في تحصيل اللغات الأجنبية كيف تجاوزت سلمى هاجس هذه المواد؟

نعم تعاني منطقتنا من نقص في تحصيل للمواد الأجنبية والتي تعد عائقا لمعظم التلاميذ وهي نقطة سلبية تؤثر بشكل كبير على مستوى الطالب في التحصيل العلمي على المدى البعيد، وأنا لم أكن استثناءا في مشكل اللغات الأجنبية وقد كنت متخوفة في بادئ الأمر منها ، لكنني عملت على تجاوز هذا الهاجس من خلال فهم الدروس والقواعد اللازمة ، وتمكنت ولله الحمد من تجاوز عقبتها خاصة وقد كانت الأسئلة في المتناول ، وهنا أريد أن أنوه أنه يتوجب فتح معاهد لتدريس اللغات الأجنبية من أجل التخفيف من هذا الإشكال.

سلمى علمت من الوالد انك حافظة للقرآن الكريم ما شاء الله عليك .. هل كان لهذا الأمر أثر في مشوارك الدراسي ونتائجك المحققة؟

القرآن الكريم هو نور القلوب الذي لا تستضيء إلا به وهو حياة الأرواح وشفاؤها ، فالقرآن هو الذي يحقق السعادة للإنسان، وينشر الأمن والاطمئنان وهو بكل تأكيد له بالغ الأثر فيما حققته من نتائج كون حفظه يتطلب صفاء ذهن وتنظيم وقت وإرادة وعزيمة قوية وكل هذا يتوجب العمل به للنجاح بأي عمل. أتممت حفظ كتاب الله في غضون 7 سنوات وبالضبط فقد ختمته وأنا أدرس بالسنة الثانية متوسط.

 ماذا تريد سلمى أن تدرس في الجامعة وما هي طموحاتها في المستقبل؟

لحد الساعة لم أختر التخصص الذي أريد مواصلة دراستي به ، لكن مبدئيا أميل لدراسة الصيدلة أو الإعلام الآلي وكليهما يفتح طموحات عديدة في المستقبل تعود بالنفع على المجتمع لا محالة من خلال التجديد الذي يشهده كل من علم الصيدلة والإعلام الآلي باستمرار ومن خلالهما أستطيع تقديم الإضافة إن وفقني الله عزوجل.

وسارة كوم : إذا سألنا سلمى عن قدوتها في هذه الحياة ؟ و عن أصحاب الفضل في بلوغها لهذا المستوى فيا ترى من سيكونون؟

قدوتي في الحياة هي قدوة كل مسلم يعيش على هذه الأرض وهو النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ، كما أنني أتخذ من الرئيس محمد مرسي فك الله أسره قدوة لي في الحياة اليومية لما عاشه وقدمه وسعى لتقديمه لمصر.

أما أصحاب الفضل علي لما وصلت إليه اليوم فلله عزوجل ومن ثم والدي ويأتي من بعدهم كل من علمني حرفا بدءا من معلم القرآن الشيخ فتوحي رابح إلى معلمي الابتدائي والمتوسط وصولا للثانوية وعلى رأسهم الأستاذ طيباوي زيان الذي كان له فضل حصولي على العلامة الكاملة في مادة الرياضيات وكل الطاقم الإداري والتربوي لثانوية عمر إدريس بعين وسارة.

ختاما ما هي النصيحة التي توجهينها للطلبة المقبلين على هذه الشهادة العام المقبل؟

النصيحة التي أقدمها للمقبلين على هذه الشهادة العام المقبل هي التوكل على الله أولا وأخيرا ومن ثم حسن توزيع الوقت في المذاكرة لجميع المواد دون استثناء وكذلك عدم تأجيل عمل بداية الموسم لآخر السنة حيث يجد التلميذ نفسه محاصرا بتراكم دروس كل المواد وبالتالي عدم مقدرته استيعاب هذا الكم الهائل من الدروس وهو ما يكون سببا فاصلا في الحصول على الشهادة من عدمه بعيدا عن تفصيل المعدل.

 وبالنسبة للسيد  جوابي حسين ماذا تتوقع من ابنتك في المستقبل؟.

حال سماعي الخبر انتابني شعور لا يمكن لي وصفه ، امتزجت فيه الفرحة مع الذهول لما حققته سلمى ، وارتحت كونها قطفت ثمار مجهوداتها طوال مسارها الدراسي لتكتمل فرحة العائلة بعد أن نجح قبلها أخوها حذيفة في شهادة التعليم المتوسط.

أما ما أتمناه لسلمى مستقبلا فهو أن تبقى حافظة لكتاب الله بالدرجة الأولى وكذلك التفوق في دراستها الجامعية وأن تكون لبنة صالحة في خدمة المجتمع والأمة الاسلامية.

كلمة أخيرة .

في الأخير لا يسعنا إلا أن نشكركم على اهتمامكم بالعلم وتثمينكم لجهود الطلبة وتشجيعهم ونقدم لكم فائق الشكر والتقدير.

أما نحن  فما عسانا نقول سوى أن نتائج البكالوريا كعادتها قد تحمل العديد من المفاجآت منها السيئة فكثيرون من لم يسعفهم الحظ لتجاوز هذا الجسر والولوج لعالم الجامعة ونحن  نتمنى لهم النجاح و التفوق الموسم القادم ان شاء الله، ومنهم من حصد نتاج عمله الجاد والدؤوب طوال السنة نتقدم لهم بتهانينا الحارة آملين لهم التوفيق في اختيار ما تصبو إليه طموحاتهم ، و نخص في المقام الأول أولئك الذين لم يرضوا بأقل من التفوق و الامتياز ثمرة لاجتهادهم ….

حاورها / عبد اللطيف.

SAMSUNG SAMSUNG SAMSUNG

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.