ظاهرة ارتفاع اسعار حاجيات الوقاية من فيروس كورونا بين جشع بعض الصيادلة وحاجة المواطن البسيط.

ظاهرة ارتفاع اسعار حاجيات الوقاية من فيروس كورونا بين جشع بعض الصيادلة وحاجة المواطن البسيط.

16 مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 مارس 2020 - 10:24 مساءً
ظاهرة ارتفاع اسعار حاجيات الوقاية من فيروس كورونا بين جشع بعض الصيادلة وحاجة المواطن البسيط.

مع تزايد انتشار فيروس كورونا COVID – 19 عبر دول العالم يُقبل المواطن المغلوب على أمره لشراء مستلزمات ومتطلبات الوقاية من هذا الفيروس القاتل بشتى أنواعها ( الكمامات ، القفازات ، الكحول المطهر وغيرها ) ، غير أن ما يثقل كاهل المواطن وينهكه هو جشع بعض الصيادلة وطمعهم الذي لا تردعه إلا عصا الرقيب.

ولمحاولة معرفة الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء هذا الارتفاع في الأسعار توجهنا لعدد من تجار الجملة للمواد شبه الصيدلانية الذين أكدوا لنا أن قلة هذه الحاجيات من المصدر هو ما أدى لارتفاع اسعارها ولكنه ليس من المعقول عرضها بالاسعار المطروحة في السوق ، كونها تباع بأسعار معقولة ، وبالاستفسار مثلا عن سعر المطهر الكحولي بحجم 250 مل وجدناه مسعر ب 200 د.ج في حين أن بعض الصيادلة يبيعونه ب 400 د.ج أي ضعف ثمن الشراء مستغلين بذلك حاجة المواطن البسيط الذي يسعى لحماية نفسه وعائلته من هذا الفيروس.

ظاهرة رفع الاسعار وخصوصا عند الحاجة عادة سلبية يتسم بها أصحاب النفوس الضعيفة من التجار الذين يحملهم الشجع والطمع على جني أضعاف مضاعفة من الأرباح، ما يعد استغلالا فاضحا لجيب المواطن تقابله قوانين ردعية وجب تطبيقها .

أخبار عين وسارة/ عصام عز الدين

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.