تم يوم الجمعة الماضي استلام محطة لإنتاج الأكسجين الطبي بمستشفى عين وسارة ، و ذلك من اجل مواجهة أثار تفشي فيروس كورونا على مستوى إقليم شمال ولاية الجلفة، و بالتالي التخفيض من الضغط على طلب المرضى من هذه المادة ” الحيوية ” التي تضاعف الطلب عليها في الآونة الأخيرة ، وأصبح المخزون لا يغطي احتياجات المرضى ، مما تسبب في نقل المرضى من عين وسارة إلى البيرين لإنقاذ حياتهم.

ولتخفيف المعاناة على المرضى فقد تبرعت عائلة المرحوم ” سليمان طالب ” بمحطة لتوليد الأوكسجين الطبي لصالح المؤسسة العمومية الاستشفائية المجاهد ” سعداوي المختار ” بعين وسارة ، وتأتي هذه المبادرة في إطار مساهمة هذا المتعامل على غرار مؤسسات اقتصادية أخرى تابعة للقطاع الخاص في التكفل باحتياجات المستشفيات لاسيما في هذه الأزمة الصحية التي تشهدها الجزائر جراء انتشار الموجة الثالثة من جائحة كورونا.

عملية اقتناء تجهيزات المحطة من دولة تركيا تمت في ظرف وجيز ، حيث تمت العملية في ظرف أسبوع واحد ، لتكون أول محطة تدخل أرض الوطن لصالح رجل أعمال.

وستدخل المحطة حيز الخدمة خلال هذين اليومين بعد تركيبها من قبل تقنيين تابعين للمؤسسة المصنعة في حال تمكينهم من الدخول للجزائر أو يتكفل بتركيبها مهندسين جزائريين في أقرب وقت حتى يستفيد منها المرضى بالمستشفى.

هذا وقد قامت عائلة المرحوم بتقديم هذه الهبة لمستشفى عين وسارة رئيس دائرة عين وسارة ، الذي أثنى على ما تم تقديمه خلال هذه العملية التضامنية، شاكرا عائلة المرحوم ” سليمان طالب ” على هذه اللفتة الطيبة والتي تعكس مدى حرصهم على الوقوف دوما كلما اقتضت الضرورة.

وفي تصريح لممثل العائلة ” طالب محمد ” أكد فيه أن الواجب يقتضي على كل مواطن جزائري أن يتحلى بروح المسؤولية ويقدم ما يستطيع في سبيل الوقوف صفا واحدا لمجابهة هذا الوباء ، ونحن هنا نواصل منهاج الوالد رحمه الله في تقديم يد المساعدة كل ما اقتضت الضرورة لذلك ، سائلين المولى عزوجل أن يرفع هذا البلاء عن بلادنا وبلاد المسلمين والعالم أجمع.

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *