مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد بالجلفة: نحو تحقيق بعد اقتصادي و اجتماعي بالمنطقة.

118 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 مارس 2015 - 8:08 مساءً
مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد بالجلفة: نحو تحقيق بعد اقتصادي و اجتماعي بالمنطقة.

تتوخى السلطات المحلية لولاية الجلفة من مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد “تحقيق بعد اقتصادي واجتماعي”يعود بالفائدة على المنطقة لكون هذا المحور إستراتيجيا وحلقة وصل تربط  شمال البلاد بجنوبه الكبير.

وقد بدأت بوادر هذه الإستراتيجية تتجلى كواقع ملموس من خلال مشاريع الازدواجية الجاري إنجازها والتي جعلت من قطاع الأشغال العمومية يركز جهوده على هذا المحور الذي يحظى بعناية و اهتمام بالغين من طرف السلطات العليا للبلاد.

ومن شأن إنشاء ازدواجية لهذا الطريق الذي يعتبر شريان الحياة لولاية الجلفة، حسب المسؤولين المحليين “تنمية و إنعاش أكثر للنشاط الاقتصادي الفلاحي بالمنطقة” وبخاصة في شطره الذي يتواجد بالجهة الشمالية للولاية كون مسار الطريق المزدوج بين “عين وسارة”  و”بوغزول” (المدية) على مسافة 34 كيلومتر سيعبر مناطق فلاحية تعرف بخصوبة تربتها ونشاطها الفلاحي الدؤوب.

و يتوخى من مشروع الازدواجية الذي يمس كذلك الشطر الرابط بين مدينتي “عين وسارة” و”حاسي بحبح” معالجة بصفة نهائية للنقاط السوداء الذي يعرفها هذا  المحور كما هو الحال بالنسبة للنقطة السوداء بمنطقة ” قلتة السطل”.

ويبرز الاهتمام بالطريق الوطني رقم واحد الذي أصبح ورشة مفتوحة من خلال تخصيص الدولة غلافا ماليا بقيمة تناهز 24 مليار دج منها حصة موجهة لإنجاز طريق مزدوج بمقاييس عالية في الشطر الذي يربط مدينتي “عين وسارة” و”حاسي بحبح” على مسافة 40 كيلومتر وما يربو عن 10 مليارات دج لإنجاز الشطر الذي يربط عين وسارة ببلدية بوغزول (المدية) على مسافة 34 كيلومتر الذي سجل في 2014 و انطلق في نفس السنة  حسب ما صرح به والي الولاية السيد عبد القادر جلاوي في عدد من الزيارات الميدانية.

وحسب مدير قطاع الأشغال العمومية السيد يحيى بورغدة فإن مشروع ازدواجية محور الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين “عين وسارة” و”حاسي بحبح” الذي هو في طور الإنجاز والذي أوكل مشروعه لشركة “كوسيدار” الوطنية تسير أشغاله بوتيرة إنجاز معتبرة تناهز 19 بالمئة . ويجري حاليا إنجاز المنشآت الفنية على قدم و ساق بهذا المشروع في الوقت الذي تم إنجاز الترتيبات الكبرى و الطبقة القاعدية للمسار على مسافة 10 كيلومتر التي تعتبر طريقا اجتنابيا بالمخرج الشمالي لمدينة حاسي بحبح ، وينتظر أن يستلم هذا المقطع الذي يشكل ربع مسافة المشروع شهر جوان المقبل.

وقد تم حسب ذات المسؤول القيام بإجراءات و دراسة لتحويل هذا الطريق من طريق ازدواجي إلى طريق سيار بكل المواصفات. وبالموازاة مع مشروع مقطع “عين وسارة” “حاسي بحبح” تم الانطلاق مؤخرا في أشغال ازدواجية الشطر الذي يربط “عين وسارة” ببلدية “بوغزول” ولاية المدية على مسافة 34 كيلومتر.

ويتضمن المشروع الذي يبدأ في النقطة التي تبعد عن مدينة عين وسارة ب 8 كيلومتر جنوبا وصولا إلى “بوغزول ” على سبع منشآت و أربع محولات و تشكل منه مسافة 24 كيلومتر طريق انحرافي من مدينة “عين وسارة” إلى “بوغزول” ليتصل هذا المحور مع الطريق الوطني رقم واحد بالمنطقة المسماة بحيرة “لخشم.

كما يتقاطع هذا الطريق الجارية أشغال ازدواجيته مع الطريق الوطني رقم (167ب) الرابط بين “عين وسارة” ودائرة “حد الصحاري” وكذا مع محور الطريق الوطني رقم (40 ب) على بعد 2 كيلومتر من بلدية “بنهار”.

وذكر السيد بورغدة بأن هناك مشروع في الأفق يتعلق بإنجاز ازدواجية للطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين مدينة الجلفة و الأغواط على مسافة 64 كيلومتر و يتضمن مشروعه إنجاز 8 محولات وجسر كبير بالمخرج الشمالي لمدينة الجلفة.

وفي انتظار تسجيله فقد عرف هذا المشروع و بتعليمات من السلطات المحلية تهيئته سيما في النقاط السوداء التي كانت محل تذمر من مستعملي الطريق إلى جانب توسعته من الجانبين في هذه النقاط بصفة مؤقتة للتقليل من حوادث المرور.

  الطريق السيار للهضاب العليا مشروع هام  سيساهم في حركية اقتصادية بالجهة الشمالية للولاية

 يعتبر مسار الطريق السيار للهضاب العليا الذي سيشق الولاية من جهتها الشمالية والذي سيعبر بلديات “بنهار” و”سيدي لعجال” و”حاسي فدول”على مسافة 97 كيلومتر مشروع هام من شأنه إضفاء حركية اقتصادية قوية على الجهة الشمالية للولاية كونه حلقة وصل بين شرق البلاد وغربها.

وأوضح مسؤول قطاع الأشغال العمومية بأن هذا المحور الذي انتهت الدراسة الخاصة به حيث من المتوقع بعث أشغاله خلال السنة الجارية يتقاطع عند إنجازه مع الطريق الوطني رقم 40 وكذا مسار السكة الحديدية الجاري إنجازها.

2014  سنة مشاريع قطاع الأشغال العمومية بامتياز

 تم الانطلاق في 2014 في عدة مشاريع هامة على غرار ازدواجية الطريق الوطني رقم 46 على مسافة 20 كيلومتر في شطره الرابط بين عاصمة الولاية والتجمع السكاني “المويلح” والذي يتضمن مشروعه إنجاز مسار مزدوج بمعايير عالية و3 محولات وقد أسندت مشاريع المنشآت الفنية لمؤسسة عمومية متخصصة.

كما انطلق في نفس السنة في إنجاز ازدواجية الطريق الاجتنابي على مسافة 7 كيلومتر بالمخرج الجنوبي لمدينة الجلفة و كذا مشروع ازدواجية على مسافة 8 كيلومتر بين “سيدي لعجال” والحدود الإقليمية مع ولاية المدية و ازدواجية على مستوى الطريق الوطني رقم 40 في شطره الرابط بين “حاسي فدول” و ولاية تيارت على مسافة 10 كيلومتر.

وفي إطار فك العزلة تجري الأشغال بوتيرة إنجاز معتبرة على مستوى الطريق رقم واحد الرابط بين “أم العظام” و”الحطيبة” على مسافة 45 كيلومتر والذي من شأنه ربط المنطقة ب “المرارة” ولاية واد سوف ويعتبر هذا المسار حلقة هامة يربط الشمال الغربي بالجنوب الشرقي للبلاد.

و.أ.ج

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار عين وسارة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.