أقدم أمسية أمس، بولاية الجلفة، شاب عشريني على وضع حد لحياة ابن عمته البالغ من العمر 13 سنة، بعد أن قام بطعنه وذبحه، وذلك بمنزل الضحية الذي كان متواجد ببيت أهله وحيدا في غياب عائلته وأكد شهود لـ “الخبر” أن الطفل بعد تلقيه طعنات على مستوى الصدر والرقبة تمكن من الخروج من المنزل لطلب النجدة ليلفظ أنفاسه خارج البيت.

 وقد تم نقل جثة الضحية من طرف أعوان الحماية المدنية إلى مصلحة حفظ الجثث، في الوقت الذي تم فيه توقيف الجاني منفذ الجريمة التي اهتز لها سكان قرية المويلح ببلدية المليليحة بالجلفة رفقة شابين آخرين، من طرف رجال الدرك في انتظار تحديد أسباب إقدامه على هذه الجريمة الشنعاء.

جريدة الخبر

By oussra

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *